• بائع يهدد ساكنة مركز تنغير بسكين أصاب به زميلا له و بتدخل قوات القمع لفض اعتصامهم لحراسةالفاكهة التي حاولت شركة معادن اميضر سرقتها يوم امس .بعد ان حاولت شركة معادن إميضر سرقة الرمال، من المكان الذي كانت قد خزنته فيه شركة هيدرومين بطريقة غير شرعية ، قام يوم امس البارحة صباحا شباب من تودغة بالمقاتلة بالسكاكين أمام فندق تودغة جنان السبيل و بمنع ثلاث شاحنات من الحجم الكبير من تحميل و سرقة هذه الرمال امام انظار السلطات العمومية التي قامت بإنزال كثيف الى المكان قبل الجميع، وذلك لحماية عملية السرقة، مما حتم على الساكنة حماية ممتلكاتهم الخاصة (الرمال) بانفسهم، و يذكر ان رئيس المقاطعة و أفراد القوات المساعدة قد سجلوا مطالب الساكنة و تنديدهم للاستفزازات المتكررة للسلطات العمومية و الاعمال الصبيانية و الغير قانونية كالرشوة لشركة معادن إميضر، في الوقت الذي عبروا فيه عن جهلهم للصيغة القانونية التي دفعت الشركة للقيام بهذه الخطوات، وهذا يؤكد ان مسؤولي الشركة و المسؤولين المحليين الذين يدعمون هذه الشركة يستغلون نفوذهم من اجل ضمان استمرارية الاستنزاف اللا قانوني لثروات المنطقة بطرق تعسفية كتسخير قوات القمع، و مؤسساتهم كوكالة الحوض المائي لواكليم..ضد مصالح وحقوق المواطنين. مع العلم ان هذا ليس التهديد الاول لمسؤول في هذا المستوى حيث سبق لعامل عمالة تنغير ان هدد المعتصمين يوما بفك الاعتصام فوق جبل تيزي تزكاغت عند مطالبتهم بما بسد رمقهم او إحـــــــــــراقهــــــــــم، كما اطلق المقاول تهديدا في نفس السياق يومه بذبح المحتجيــــــن تزامنا مع اليوم الثاني لعدم أداء أجور العمال والبناؤون لمقر عمالة تنغير الجديد والسلام

  • +5:-)

  • Anonyme

    je donne un + 5 un kliff moi jessyca :)

  • slt